اعلانات للبيع وللايجار في إربد البلد : سيارات وعقارات والكترونيات : افضل الاسعار
بيع واشتري مجاناً
سيارات ومركبات المنزل والحديقة اجهزة - الكترونيات عقارات
سجل الآن
إذا كنت تملك حسابا اضغط هنا
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح: إضافة إعلانك مجاناً إضافة عدة صور لإعلانك تواصل مع البائع عن طريق التعليقات يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

اعلانات للبيع وللايجار في إربد البلد

1 - 30 نتيجة من 4253

إعلانات قريبة منك

سيتم استخدام موقعك لعرض الإعلانات القريبة منك

هل تود حفظ معطيات البحث؟ احفظ نتائج البحثالبحوث المفضلة

right curve arrow

بيع كل شئ على السوق المفتوح

left curve arrow أضف إعلان الآن

البلد

مدينة إربد 

تعتبر محافظة إربد إحدى محافظات الشمال في المملكة الأردنية الهاشمية، والتي تعتبر ثالث أكبر محافظة من حيث التعداد السكاني، بعد محافظة العاصمة عمان، ومحافظة الزرقاء، ويُقدر عدد سكان المنطقة بما يقارب الـ 125 ألف نسمة، وتضم المحافظة العديد من القرى السكنية، والمناطق الجديدة والقديمة التابعة للمحافظة، وتضم المحافظة العديد من المعالم الأثرية والمعروفة التي تجعل منها منطقة مميزة، ومنها شارع جامعة اليرموك الذي حقق رقماً قياسياً بأنه أكثر شارع يضم مقاهي، ودار السرايا، وغيرها من المعالم التي تميز المدينة. 

تاريخ مدينة إربد 

تعاقب العديد من الحقب التاريخية على مدينة إربد إلى أن وصلت إلى يومنا الحالي، وكل حقبة تركت أثر ساعد في نمو المدينة بطريقة مميزة، من هذه الحقب: 

العصر البرونزي 

تعود بداية ظهور مدينة إربد إلى العصر البرونزي، والعصر الحديدي، والذي يرجع إلى ما يقارب الـ 3000 سنة قبل الميلاد، وكانت مدينة إربد في السابق عبارة عن تل تضم العديد من المغارات والكهوف التي استفاد منها الإنسان في ذلك الوقت، كما أنه أحاط المنطقة في الأسوار لحمايتها من هجمات الأعداء والكوارث الطبيعية، ويوجد في الوقت الحالي العديد من الشواهد الأثرية التي ترجع إلى هذا العصر، وتثبت وجود نشاط إنساني في المنطقة في ذلك الوقت. 

العصر الإغريقي 

تم في هذا العصر إعادة بناء مدينة إربد على الطراز الإغريقي، وتم إطلاق اسم أربيلا عليها، وعمل اليونانيون على جعل المدينة مركز مهم لنشر الثقافات المختلفة، وخاصة الثقافة اليونانية في المناطق المجاورة، وجرى ذلك عن طريق التزاوج، وإقامة التحالفات والصداقات مع الثقافات الأخرى، وتم بناء العديد من القواعد العسكرية؛ وذلك لحماية القوافل التجارية، واصبحت إربد واحدة من أهم الطرق الواقعة ما بين جنوب سوريا وبلاد الرافدين، وكانت تشتهر في الزراعة في ذلك الوقت. 

العصر الروماني 

خضعت مدينة إربد إلى الحكم الروماني عام 64 قبل الميلاد، وكانت ضمن ولاية سورية، ووجد في المدينة في الوقت الحالي العديد من المغائر، وبرك الماء التي تعود للعصر الروماني، أما الأثار التي تدل على وجود نشاط إنساني في ذلك الوقت تدمرت إثر الزلزال الذي أصاب المنطقة في ذلك الوقت، أما من الناحية الاقتصادية فتعتبر العصر الروماني هو عصر النهضة الاقتصادي الذي مر على البلاد. 

العصر الإسلامي 

بعد معركة اليرموك عام 13 هجري أصبحت مدينة إربد تحت الحكم الإسلامي، حيث إن المسلمين بقيادة شرحبيل بن حسنة انتصروا على الروم وسيطروا على المدينة. 

منطقة البلد 

تعتبر منطقة البلد واحدة من أهم مناطق مدينة إربد وأقدمها، والتي تضم العديد من المباني الأثرية القديمة، كما تحتوي على الأسواق والمحلات الشعبية القديمة، والتي أهمها الحسبة المركزية، وسوق الذهب، سوق الحميدية الذي أخذ نفس طابع سوق الحميدية في سوريا دمشق، وتعتبر المنطقة واحدة من المناطق الحيوية والتي تضم خيارات عقارية سكنية إلى جانب الخيارات التجارية، والتي يفضلها العديد من الباحثين عن شقق للبيع في البلد أو تلك المتاحة للإيجار، خاصة من فئة كبار السن المتمسكين في الموروثات القديمة والعادات والتقاليد. 

الحدود التنظيمية لمنطقة البلد 

عقارات منطقة البلد 

تضم منطقة البلد العديد من العقارات التجارية، وكذلك العقارات السكنية، وتعتبر المنطقة حيوية مليئة بالخدمات والمرافق التعليمية، والصحية، والدينية، وغيرها من المرافق التي من شأنها توفير حياة أكثر يسر وسهولة على السكان، كما أنها تعتبر واحدة من المناطق شديدة الاكتظاظ السكاني، وغير هادئة وكثيرة الحركة، إلا أنها مفضلة للعديد من الباحثين عن عقارات في مدينة إربد، حيث إنها وسطية وقريبة من العديد من المناطق الأخرى في إربد، كما أن الأسعار فيها تعتبر منخفضة إلى أقل من متوسطة مقارنةً مع المناطق الأخرى من المدينة، وتختلف الأسعار تبعاً لمجموعة من المواصفات، أهمها المساحة، والطابق، والموقع، والتشطيبات الداخلية، والمرافق التابعة له، والقرب من الخدمات، والقرب من الشوارع الرئيسية، ويبدأ سعر شقق للايجار في البلد من 100 دينار أردني شهرياً، والتي يصل متوسط سعرها إلى ما يقارب الـ 185 دينار أردني شهرياً، أما فيما يتعلق في سعر البيع والذي يبدأ من 15 ألف دينار أردني، ويصل متوسط السعر إلى ما يقارب الـ 30 ألف دينار أردني. 

يمكن الحصول على عقارات تجارية في منطقة البلد، والتي تتنوع ما بين المحلات، والأبنية التجارية، والمستودعات، والمخازن، والمتاحة للبيع بسعر يبدأ من 10 آلاف دينار أردني، ويصل إلى ما يقارب الـ 70 ألف دينار أردني، أما عن أسعار الإيجار والتي تبدأ من 200 دينار أردني شهرياً، وتصل إلى 700 دينار أردني شهرياً. 

يمكن للأشخاص الباحثين عن عقارات في المنطقة الاستعانة في خدمات المكاتب العقارية المنتشرة في البلد، والتي يتوفر لديها خيارات واسعة من العقارات السكنية والتجارية، والتي تناسب كافة طلبات الباحثين، والميزانية المالية المتوفرة لديهم، كما أن بعض المكاتب تقدم أساليب الدفع الميسرة وبالأقساط إما بوجود وسيط مالي كالبنك أو دون وجوده ومن المالك بشكل مباشر. 

الخدمات التي تحيط في منطقة البلد 

المؤسسات الحكومية 

البنوك 

الخدمات التعليمية في المنطقة 

الحضانات ورياض الأطفال

المدارس 

الكليات والجامعات 

الخدمات الدينية في المنطقة 

خدمات الرعاية الصحية في المنطقة 

العيادات

الصيدليات 

خدمات المطاعم في المنطقة 

خدمات محلات السوبر ماركت في المنطقة 

 

أرسل ملاحظاتك لنا
لا تفوّت عليك هذه الصفقات